عاشوراء درس بليغ في الشكر - منتديات بسمة ملاك

 ننتظر تسجيلك هـنـا

 

 

 


{ (إعلن معنا ف منتديات بسمة ملاك   ) ~
     
     
     
   


..{ ::: فعاَلياَت بَسمِة مَلَاكْ الْيَوْمِيَّةَ :::..}~
              

الإهداءات



في رحاب الأيمان ~ كل ما يتعلق بالدين الإسلامي الحنيف على نهج أهل السنة والجماعة

إضافة رد
#1  
قديم 09-10-2019, 04:26 AM

بسمة ملاك غير متواجد حالياً
    Female
لوني المفضل Darksalmon
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل : Mar 2017
 فترة الأقامة : 914 يوم
 أخر زيارة : اليوم (03:19 AM)
 الإقامة : بين ذكريات الماضي
 المشاركات : 103,249 [ + ]
 التقييم : 95431
 معدل التقييم : بسمة ملاك has a reputation beyond reputeبسمة ملاك has a reputation beyond reputeبسمة ملاك has a reputation beyond reputeبسمة ملاك has a reputation beyond reputeبسمة ملاك has a reputation beyond reputeبسمة ملاك has a reputation beyond reputeبسمة ملاك has a reputation beyond reputeبسمة ملاك has a reputation beyond reputeبسمة ملاك has a reputation beyond reputeبسمة ملاك has a reputation beyond reputeبسمة ملاك has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي عاشوراء درس بليغ في الشكر



الاستفتاح بما تيسّر، ثم أما بعد:
إننا معشر المؤمنين في شهرٍ حوى في عُمق التاريخ يومًا من أيَّامِ اللهِ العظيمة، يومَ انتصارٍ للحقِّ على الباطِل، يومَ علوِّ للخيرِ على الشر، يومَ ظُهُورٍ للإيمان والتجرُّد على الكُفر والتمرُّد، يومًا جاءَ فيه الجوابُ للمؤمنين والناس أجمعين: أنّ العظَمَةَ والكبرياءَ لله وحده، من نازعَ اللهَ فيهما أهلكَهُ اللهُ ولا يبالي، يومًا جاءَ فيه الجوابُ للمؤمنين والناس أجمعين أنّ الغطرسَةَ مهما تطرّفت فإنّها لا تصمُدُ أمام قوَّةِ اللهِ وتدبيرِه وجبرُوتِهِ العظيم!

إنه يومُ عاشوراء الأغَر الذي نشكُرُ اللهَ سبحانه فيه أشدّ الشّكر، لأنّهُ سبحانه أهلكَ فيه فرعَون وجنودَهُ، فأنهَى أيّامَهُ، ونكّسَ أعلامَه، ومزّقَ مُلكَهُ، ونصرَ فيه المؤمنين المقهورين المستضعفين بعد طول سنين، وبعد اشتدادِ البكاء والدّعاء والأنين!
حقًّا إنّهَا مِنّةٌ تستحِقُّ الشكر، ونحنُ أحقُّ بموسَى عليه السلام من بنِي إسرائيل!

أيها الإنسان: إنّما هي قوَّةٌ واحدةٌ في هذا الوجود، هي قوة الله عز وجل؛ وإنَّما هي قيمةٌ واحدةٌ لها الخلودُ والعاقبة، هي قيمة الإيمان والصّلاح في الأرض، فمن كانت قوة الله معه فلا خوف عليه ولا هو يحزَن، معه النصر والظَّفر وحُسنُ العاقبة ولو بعد حين، ومن كانت قوةُ الله عليه فلا أمن له ولا طمأنينة ولا نصر له ولا ظَفرَ ولو ساندته جميع قوى الأرض، مهما طالت سِنِينُ الإمهال، ومهما اشتدّ أنينُ النّساءِ والرّجال، فعاقبتُهُ فِرْعَونيَّةٌ كما بيّنَ ربُّنا سبحانه.!

قال الله تعالى: ﴿ وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ ﴾ [الأعراف: 137]. الله ُ أكبر!

عاشوراء - معشر المؤمنين - يَومٌ عظيمٌ حوى درسًا بليغًا للموازين الحقيقيّةَ للنصر والإعانة والتأييد: يومٌ علّمَ النّاسَ أنَّ اللهَ تعالى عزيزٌ لا يُرَام، وجبَّارٌ لا يُضَام، وقيُّومٌ لا يَنَام، سُنَّتُهُ سبحانهُ في نصرِ المظلومين ماضِيةٌ لا تتبدّل، وسُنّتَهُ في محقِ الظّالمينِ ثابتةٌ لا تتحوّل، وإنَّما لكلّ أجلٍ كتاب!.

يمتحنُ اللهُ تعالى في هذا الأجلِ خُلُقَ "المجاهدة والصبرِ" في المقهورين، وهو ناصرهم لا محالة، وعدًا كانَ مفعولاَ، وإنما ليتيقَّنوا أنَّ المجاهدةَ والصبرَ هما القاعدةُ العظمى التي ينبني عليها كل فَرَج حتّى على الأنبياء والرّسل عليهم السّلام فكيف بمن دونَهُم ؟!: قال الله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُواْ عَلَى مَا كُذِّبُواْ وَأُوذُواْ حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ وَلَقدْ جَاءكَ مِن نَّبَإِ الْمُرْسَلِينَ ﴾ [الأنعام " 34]. وقال سبحانه: ﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ ﴾ [محمد: 31].

هذه سنّةُ الله تعالى، حتَى يستيقنَ العبادُ أن زمانَ النصرِ والفَرَجِ متروكٌ إلى الله العليم الحكيم، ليس إلى نفس الإنسانِ الهلُوعِ الجَزُوع، فالله عز وجل لا يعجَلُ بعَجَلةِ أحَد، كلُّ شيءٍ عنده بمقدَار، والآجالُ عنده مضروبة، لا تتقدم ولا تتأخّر.
نسأل الله التوفيق إلى ما يحب ويرضى، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم إنه هو الغفور الرحيم.

أيها الإخوةُ في الله:
نتعلّمُ أيضًا من ذكرى عاشوراء وواقعِ المُستضعَفين المنصورين فيها عبادَةً من أعظمِ أنواعِ العبادَاتِ وأشرفِها مقامًا عند الله، إنها عبادَةُ " انتظارِ الفَرَجِ من اللهِ " حالَ الأزمَاتِ والشدائد، والتماسِ الرحمةِ الإلهيّةِ عند العُسرِ والضّيق، هذه العبادَةُ معشر المؤمنين شريفةُ القدرِ عند الله جلّ وعلاَ لأنّهَا برهانٌ ساطعٌ ودليلٌ ناصِع على معرفةٍ صحيحةٍ بالله تعالى وربوبيّته وأسمائه وصفاته.

أيها الإخوةُ في الله: ربُّ العزّة سبحانه هو وَلِيُّ كُلِّ نِعْمَة، وَ صَاحِبُ كُلِّ حَاجَة، وَ مُنْتَهَى كُلِّ رَغْبَةٍ وأمل، وهو سبحانه الثِقَةُ والعُدّةُ فِي كُلِّ كُرْبَة، وَ الرّجَاءُ فِي كُلِّ شِدَّة.

تذكّر أيها الإنسانُ فحسب: كَمْ مِنْ كَرْبٍ مرّ بك؛ ضَعُفَ عَنْهُ الْفُؤَاد، وَ قلّت فِيهِ الْحِيلَة، وَ خذلَ عَنْهُ الْقَرِيبُ وَ الْبَعِيد، وَشمتَ بِهِ الْعَدُوُ، أَنْزَلْته بِالله جلّ جلاله وَ شَكَوْتهُ إِلَيْه رَاغِبًا فِيه عَمَّنْ سِوَاه، فَفَرَّجهُ وَ كَشَفَه وحدهُ سبحانه وَ كَفَاكْ..؟!

سبحان الل !: أليسَ في ما مرّ بكَ أنتَ فضلاً عمّن سواكْ درسٌ ودليلٌ على أنّ اللهَ سميعٌ بصيرٌ عليمٌ خبير، وأنه هو من تُحَلُّ بِهِ عُقَدُ الْمَكَارِه، وَ هو مَنْ يَفْثَأُ بِهِ حَدُّ الشَّدَائِد، وَهو مَنْ يُلْتَمَسُ مِنْهُ الْمَخْرَجُ إِلَى رَوْحِ الْفَرَج ؟!.. لا إله إلا هو سبحانه: ذَلَّتْ لِقُدْرَتِهِ الصِّعَاب، وَ تَسَبَّبَتْ بِلُطْفِهِ الْأَسْبَاب، وَ جَرَى بِقُدرَتِهِ الْقَضَاء، واتّسعَ بكلمته بعد الضّيق الفضاء، وَ مَضَتْ عَلَى إِرَادَتِهِ الْأَشْيَاء، وإنّمَا لكلِّ أجلٍ كتاب..و لكلّ دعوةٍ جواب.. ولكن كما يعلمُ هو ويريدُ سبحانه لا كما نريدُ نحنُ ونتصوّر.. !

نعم؛ قد تطولُ السّنينُ والأعوام، حتَّى يظُنَّ الظالمُ أنَّهَا حياةٌ ولا موت، ويظُنَّ المظلومُ أنَّهُ ظلامٌ ولا نور.. ثمّ إذا بالعزيزِ سبحانه يأذنُ للفجر أن يبدّدَ ظُلمةَ الليل، فإذا بعِزّ الظالمِ ينقلبُ إلى ذُل، وإذا بأمنه يتحوّلُ إلى خوف، وإذا بقوته تنكسِرُ إلى ضَعف، وإذا بالأُبَّهَةِ والكرامة تستحيلُ إلى ذُلٍّ ومَهانَة، قال الله تعالى: ﴿ فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَكْسِبُون ﴾ [الحجر: 84]، وقال سبحانه: ﴿ مَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يُمَتَّعُون ﴾ [الشعراء207]، سُنَّةَ اللهِ في الذينَ خَلَوا من قَبلُ ولن تجدَ لسنَّةِ الله تبديلاَ !.

هذه هي عاشوراء - معشر المؤمنين - وتلك هي أبعادُها، مناسبةٌ عزيزةٌ ذاتُ أبعادٍ إيمانيّة عظيمة، حَرِيٌّ بالمؤمنِ وهو يصومُ ذلك اليوم العظيم أن تجيشَ في صدره كل تلك المعاني والأبعاد !، وأن يستحضرها في قلبه فهو عين الاحتساب !. لقد كان إهلاكُ فرعونَ وجنودِه ونجاةُ موسى وقومِهِ آيةً من آياتِ الله العظيمة، فصام موسى عز وجل يوم عاشوراء شكرًا لله تعالى، وصامه نبيُّنا محمّد صلى الله عليه وسلم، وأمر بصيامه وقال لليهود: "نحن أولى بموسى منكم" كما في الصحيحين، لأنّ أصحاب الحقّ أولَى بالحق أينما كان، وعلى يدِ ولسانِ مَن ظَهَر.
نسأل الله التوفيق إلى ما يحب ويرضى، اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا..
الموضوع الأصلي: عاشوراء درس بليغ في الشكر || الكاتب: بسمة ملاك || المصدر: بسمة ملاك

كلمات البحث

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات





 توقيع : بسمة ملاك

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس

اخر 5 مواضيع التي كتبها بسمة ملاك
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
صفة كف النبي صلى الله عليه وسلم سيرة الرسول صل الله عليه وسلم - الخلفاء الراشدين ~ 1 18 09-10-2019 04:31 AM
رجاحة عقل الرسول صلى الله عليه وسلم سيرة الرسول صل الله عليه وسلم - الخلفاء الراشدين ~ 1 23 09-10-2019 04:29 AM
عاشوراء درس بليغ في الشكر في رحاب الأيمان ~ 1 14 09-10-2019 04:26 AM
من اسرار عاشوراء في رحاب الأيمان ~ 1 15 09-10-2019 04:24 AM
شهر حرام ويوم عظيم في رحاب الأيمان ~ 1 16 09-10-2019 04:23 AM

قديم 09-14-2019, 09:27 AM   #2


سمو الاميرة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 397
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : اليوم (01:07 PM)
 المشاركات : 850 [ + ]
 التقييم :  1149
لوني المفضل : Aquamarine

اوسمتي

افتراضي رد: عاشوراء درس بليغ في الشكر



يعطيك العافيه


 
 توقيع : سمو الاميرة

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الشكر, تلدغ, حرس, عاشوراء

(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 2
,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من اسرار عاشوراء بسمة ملاك في رحاب الأيمان ~ 1 09-14-2019 09:25 AM
هل السكر البني أفضل من السكر الأبيض؟ نزف القلم الصحة، الطب البديل، داء ودواء ~ 14 07-11-2018 06:48 AM
عندما تلدغ من زيدان اولاً لا تفكر في العلاج الليـدر11 الرياضة السعودية، الرياضة العربية، الرياضة العالمية ~ 1 03-07-2018 11:13 AM
لماذا يصوم اليهود عاشوراء أميرة الورد في رحاب الأيمان ~ 9 12-15-2017 11:38 PM
يوم عاشوراء Ashura برنسيسة في رحاب الأيمان ~ 4 12-15-2017 09:54 AM



أقسام المنتدى

♥ الترحيب والإهداءات ♥ | آشرآقة جديدة ونور مضيء ~ | ۞ المنتديات الإسلامية ۞ | في رحاب الأيمان ~ | سيرة الرسول صل الله عليه وسلم - الخلفاء الراشدين ~ | الصوتيات الإسلامية - المحاضرات - الأناشيد ~ | لحَظة فرح خآصة ~ ♥~ | "فلان تحت الضوء" ~ | ديوانية الأعضاء ~ | مدونات الأعضاء الخاصة ~ | مدونات الأعضاء المفتوحة | ♥ المنتديات العامة ♥ | مساحة حرهـ ~ | حوارات هامة ونقاشات جادة ~ | أخبار محلية، عالمية، أحداث العالم ~ | الصحة، الطب البديل، داء ودواء ~ | السياحة، السفر، الرحلات ~ | ♥ المنتديات الأدبية ♥ | ديوآن آلقصيد، قصائد منقولة ~ | هذيان الروح ~ | ضجيـج أقلام صآخبّه ~ | روائع الشيلات | المقالات، الحصرية ( بـ قلم العضو ) ~ | قصص، روآيات، حكايات ~ | الحدآد والعزاء والدعاء بالشفاء | ♥ المنتديات الأسرية ♥ | عالم الأسرة ~ | عالم الأمومة الطفولة | ديكور منازل، أثاث،غرف نوم ~ | أشغال يدوية، مواهب فنية، أعمال يدوية ~ | وصفات طبخ، مأكولات، مشروبات ~ | حلويات شرقية، عربية بجميع أنواعها ~ | ♥ منتديـات أنوثــة طــاغية ♥ | أنــوثة طــاغيـــة ~ | ركن العروس، فساتين زفاف، مسكات عرايس، إحتياجات العروس ~ | العناية بالبشرة والشعر والجسم ~ | مطبخ الأعضــاء الحصري ~ | تسريحتك، مكيــاجك، مصدر جاذبيتك ~ | ♥ المنتديـات الشبابيـة ♥ | أنــاقـة آدم ~ | الرياضة السعودية، الرياضة العربية، الرياضة العالمية ~ | السيارات وعالم السرعة ~ | ♥ الأقـسـام التــرفيهيـة ♥ | فعآليات ومسآبقات بسمة ملاك ~ | فرفشة، وناسة، طرائف، نكت ~ | ألعاب، تسلية، مسابقات، خفيفة ~ | صور جديدة، عجائب، غرائب، كاريكاتير ~ | عدسة الاعضاء، تصوير الاعضاء ~ | صور إنمي، خلفيات الإنمي، رمزيات إنمي ~ | فواصل مواضيع، إكسسوارات لتنسيق المواضيع | ♥ منتديات الإتصـآلات ♥ | عالم الجوال ~ | رسائل جوال - WhatsApp- مسجات - وسائط - SMS - MMS ~ | مقاطع YouTube ~ | Messenger، توبيكات، برامج، صور، رمزيات ~ | خلفيات آيفون، خلفيات بلاك بيري، خلفيات جالكسي ~ | ♥ المنتديآت التقنيـة ♥ | برامج مشروحة، كمبيوتر، أنترنت ~ | إستايلات ، هاكات، أكواد، تطوير المنتديات ~ | قسم الفوتوشوب، تأثيرات، خامات، Photoshop ~ | تصاميم، إبداع الأعضاء، طلبات التصاميم ~ | - خاص - بطلبات التصميم | ♥ المنتديات التعليميـة ♥ | التعليم، بحوث علمية، تحميل كتب، معلومة وفائدة ~ | ثقافات أجنبية، لغات، دروس أجنبية ~ | ذوي الإحتياجات الخاصة، التربية الخاصة ~ | علم النفس، تطوير الذات ~ | عالم الحيوان، عالم النبات ~ | ♥ المنتديات التاريخية والحضارية ♥ | ثقافات العالم، حضارات الشعوب، الشخصيات ~ | التراث، الماضي الجميل، ذكريات الأجداد ~ | الصيد، المقناص، الرحلات البرية ~ | ♥ الأقســام الأداريــة ♥ | خدمة الأعضاء ~ | قسم القرارات والتكريمات الإداريـة ~ | قسم الأدارة والمشرفين ~ | - التبليغات والمخالفات ~ | قسم خاص بالإداريين لتنسيق المسابقات والتصويت ~ | الإقتراحــات والشكــاوي ~ | المواضيع المكررة والمحذوفة ~ | مملكة الأدارة خاص لـ بسمة ملاك | ۞الخيمة الرمضانية ۞ | ومضات رمضانية ~ | المطبخ الرمضاني ~ | الحلويات والعصائر الرمضانية ~ | قصص ودروس رمضانية ~ | ♥ قسم الفن والمشاهير ♥ | اخبار المشاهير والنجوم ولقاءاتهم ~ | قسم الأفــلام الأجنبية ~ | قسم المسلسلات الخليجية~ | قسم الدراما التركيه وصور النجوم الاتراك~ | قسم خاص بجميع الأعلانات التجارية ~ | ♥ الأقسام الحصرية ♥ | قسم القصائد والشعر ~ | قناة بسمة ملاك ~ | قسم الشروحات والدروس الحصرية ~ | ملحقات االتصاميم الحصريه ~ | القصص الحصرية ( بـ قلم العضو ) ~ | مجلة أعضاء بسمة ملاك ~ | دواوين شعرية ~ | نفحات قرآنية- تفسير- أحكام التجويد ~ | - خاص - بقصص الواصل | قسم التبادل الاعلانى |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas